الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بنت الملك الصغرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفرعون العاشق
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 62
المزاج :
المهنه :
الهوايه :
تاريخ التسجيل : 14/10/2008

مُساهمةموضوع: بنت الملك الصغرى   الخميس نوفمبر 06, 2008 2:27 am

[tr][td background="ground.png"]بنت الملك

[/td][/tr][tr][td background="ground.png"]
كان لأحد الملوك ثلاث بنات، يحبهن حباً كبيراً، إلا الصغرى منهن، فقد كن كلما جلب لهن شيئاً، شكرنه وحمدنه، وقلن له: "أدامك الله يا أبي" إلا الصغرى، فكانت لا تقول شيئاً من ذلك، وإذا ماعاتبها والدها، قالت له: "هو من عند الله". وكان يغضب منها، ويحاول أن يثنيها عما هي فيه، فلا تستجيب له، فيتهددها، ويتوعدها، فلا تخشى، وتظل على قولها.
وذات يوم غضب منها غضباً شديداً، فقرر تزويجها لوّقاد في الحمام، على حين زوج ابنتيه الكبرى والوسطى لاثنين من كبار وزرائه، وزودهما بالهدايا والعطايا، وحرمها هي من كل شيء، ولقد زاد في غضبه ونقمته عليها أنها تقبلت ذلك كله برضى وصمت، ولم تبد أسفاً ولا حزناً ولا ندماً، وكانت إذا لامها أحد على ذلك، قالت: "هو من عند الله".
ولقد كان مسكنها مع زوجها الوقاد في القمين، حيث أخذت تشارك زوجها فراشه الخشن، قريبة من أكوام الأقذار، قانعة بما هو دون القليل، صابرة على حظها، جاهدة على إسعاد زوجها ما استطاعت، من غير ضيق ولا تذمر ولا ألم.
ومرّت عليها أيام، وإذا هي حامل، ففرحت بحملها، على الرغم مما هي فيه، وأخبرت زوجها، ففرح مثلها، وإن كان لا يريد مثل هذا الحمل المبكر، وأخذت تعد الليالي والأيام، وهي تكر عليها سريعة، حتى اقترب أوان وضعها، فتوسلت إلى زوجها أن يسأل أصحاب الحمام أن يسمحوا لها بدخول الحمام ليلاً بعد إغلاقها، لتضع فيها، إذ لا مكان لها في القمين، لتلد فيه، ففعل ذلك، ووافق أصحاب الحمام.
وذات ليلة أحست أنها في المخاض، فأخذها زوجها إلى الحمام، وأدخلها فيها، ووقف خارجاً ينتظر، وهي وحدها، تعاني آلام الوضع، بصبر وصمت، وبينما هي في المخاض، دخلت عليها أربع نسوة، حيينها أحسن تحية، وهن يحملن لفائف للوليد، وغسلنه وقمطنه، ثم ألبسنها أجمل الثياب، وودعنها وهممن بالخروج، فسألتهن من يكن؟ فأخبرنها أنهن بنات أصحاب الحمام، فشكرت لهن سعيهن وتمنت لهن تحقيق الآمال.
ثم خرجت ففرح بها زوجها، ودهش لما هي فيه من ثياب، ولما قُمِّطَ به الوليد، فأخبرته أن بنات صاحب الحمام هن اللواتي عنين بها، ثم عاد بها إلى القمين، لتنام مع الوليد، إلى جانب الأكوام من الأقذار مما يوقده.
ومرت عليها الشهور والأيام، وهي تعنى بوليدها، وترعى زوجها، حتى أحست ذات يوم بأنها حامل، فأخبرت زوجها، ففرح بحملها، وأخذا يعدان معاً أيام الحمل، حتى حان وقت وضعها، وأدخلها ثانية الحمام، فوضعت فيه، وكان ماكان في وضعها من قبل، إذ حضرت أربع نسوة عنين بها وساعدنها، ثم خرجن. وأضحى القمين ضائقاً بأربعة اشخاص، الأب والأم، والوليدين، ولكن صبر الأم وحسن مداراتها، كان ينسي كل ضيق.
ومرت الشهور والأيام، فإذا هي حامل، وكان أيضاً ماكان من قبل، ولكن قبل أن تخرج النسوة اللواتي ساعدنها في المخاض، أخبرنها أنهن في الحقيقة لسن إلا ملكات من بنات الجن، فقد أشفقن لحالها، ورثين لها، ثم باركن صمتها، وقدمن لها خاتماً، قلن لها افركيه، حين تشائين فيخرج لك عفريت يحقق كل ماتطلبين.
ففرحت بهن فرحاً، وأسرعت إلى زوجها تهنئه بالوليد الجديد، تقدمه إليه، وتعرض عليه الخاتم، ومالبثت أن باردت إلى فركه، فبرز لها عفريت سألها عما تريد، فتمنت عليه أن يشيد لها قصراً تجاه قصر والدها، وأن ينقلها مع زوجها إليه، وأن يعد لزوجها محلاً كبيراً في سوق التجارة، فنفذ العفريت في الحال كل ما تمنت وإذا هي وزوجها وأولادها في قصر منيف، والخدم بين يديها، يأتمرون بأمرها، ومضى زوجها إلى محله التجاري يشتري ويبيع وإذا هو بين عشية وضحاها كبير التجار.
وأطل الملك ذات يوم من شرفة قصره، فرأى القصر الذي نهض تجاهه، فسأل لمن يكون هذا القصر؟ فأخبر بأنه لكبير التجار، فرغب في التعرف إليه، فأرسل في طلبه، وماهي إلا أيام حتى توطدت بين الملك وصهره الوقاد كبير التجار المودة، فأضحى أثيراً لديه، يدنيه منه، ويرفع من مكانته، ويخصّه بالاحتفالات والدعوات وهو لا يعرف من يكون.
ولما أدركت بنت الملك أن الوقت قد حان للكشف لأبيها عما آلت إليه، طلبت من زوجها أن يدعو أباها الملك إلى القصر، وأمرت الخدم أن يعدّوا أطايب الطعام، ثم قامت هي نفسها بإعداد نوع يحبه والدها، وحين دخل الملك مع وزرائه إلى قاعة الطعام، وأخذ موضعه من المائدة، لاحظ النوع الذي يحبه، فمال إليه، وأخذ يتناوله متحسراً متألماً، وهو يحدث مضيفه عن ابنته التي كانت تعدّ له مثل هذا النوع، والتي ظلمها فزوجها من وقاد، وتخلّى عنها، وماعاد يسأل عنها، وكان المضيف يسمع من غير أن يتكلم.
ثم قام الملك بدعوة من مضيفه بجولة في القصر تعرف فيها إلى أرجائه ونواحيه، وخلال تجواله قدم له مضيفه ثلاثة أطفال، وهم أولاده، فأعجب الملك بجمالهم وذكائهم، ثم مال على أكبرهم وقبله، وقد تحرّك في نفسه شيء من الحنين، ثم سأله وهو يداعبه: "من أين لك هذا الجمال؟"، فأجاب الولد على الفور: "هو من عند الله"، وكانت أمه قد أوصته بذلك، فلما سمع الملك الجواب، صعق، والتفت إلى مضيفه يسأله: "بالله عليك، هلا أخبرتني من تكون أم هذا الولد؟".
وعندئذٍ برزت له ابنته، وقالت: "هذه أنا يا أبي"، فكاد الملك ينكرها، ولكنه فتح لها ذراعيه، وضمها إلى صدره، والدموع تنحدر من عينيه، ثم أمر بتعيين صهره وزيراً عنده، وقرب منه ابنته، وأعاد إليها ماكانت فيه من عزة، وأسف على مافرط، وندم.
[/td][/tr]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعاع امل
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 773
المزاج : عادي
اعلام الدول :
المزاج :
المهنه :
الهوايه :
تاريخ التسجيل : 01/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنت الملك الصغرى   السبت نوفمبر 08, 2008 12:38 am

تسلم ايدك يا محمد على القصة الجميلة دي
و يا رب كدا ديما في تقدم
و ننتظر منك كل ما هو جديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بنت الملك الصغرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
mayoya sport :: القصص والحكايات :: اجمل القصص-
انتقل الى: